قديم 17-02-2010, 11:38 AM   #1
رد المدرسة
Administrator
 
الصورة الرمزية لـ رد المدرسة
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: مملكة البحرين
المشاركات: 6,862
المشاجرات بين طلبة المدارس واللجوء الى الجهات الأمنية

سماحة الشيخ محسن العصفور المحترم
تحيه طيبه وبعد،،
تسرني مشاركتكم في صفحة أمن التي تعدها وزارة الداخلية وتقدمها كل يوم أحد بجريدة الأيام ، وذلك من خلال تفضلكم بالإجابة على السؤال التالي:
- كثر في الأونة الأخيرة الحديث في الصحف عن المشاجرات التي تحدث بين الطلبة في المدارس وتصل إلى مراكز الشرطة والمحاكم، فهل لسماحتكم من كلمة توجهونها إلى أولياء الأمور كي نبتعد عن هذه الأمور الدخيلة على مجتمعنا المتسامح.
شاكرًا ومقدرًا لكم حسن تعاونكم معنا،،،

ميساء جاسم النعار
رئيس قسم المطبوعات والنشر
مشرفة صفحة أمن



بسمه تعالى
المدارس كما هي مراكز للتعليم هي ايضاً مراكز للتأهيل وتقويم السلوك والارشاد والتهذيب ومهما تعترض هذه المهمة المقدسة من ظروف صعبة بحكم الانفلات الأخلاقي والتسيب السلوكي في مجتمعاتنا المعاصرة بفعل الغزو الثقافي ومؤثرات العولمة السلبية التي ترتب عليها ما ترتب من شيوع عادات وسلوكيات تتنافى مع موروثاتنا القيمية والأخلاقية السلوكية الحميدة الا ان ذلك لا يعني ترك الحبل على الغارب والوقوف موقف المتفرج على من يسهم في المزيد من تردي الوضع القائم في المدارس الحكومية والأهلية الخاصة
نحن نعلم ان الجيل الناشيء الجديد هو من اصعب الأجيال التي مرت في تاريخنا والتعامل معه من اصعب المهام التي تواجه المعنيين في قطاع التعليم الأمر الذي يتطلب خططاً نوعية يتكاتف فيها جميع اولياء الأمور مع وزارة التربية والتعليم للحد من حالة الانفلات والتسيب الأخلاقي المتفشي بينهم والحد من تداعياته الاجتماعية والأمنية
وفي الوقت الذي نجد فيه كيف استطاعت المجتمعات الغربية والشرقية على الرغم من كل ما تعانيه من سلبيات ان تترقى معرفياً وتزدهر في الاستثمار الأمثل لأوقات الفراغ واشغال ناشئتها وشبابها فيما هو مفيد لتنمية مواهبهم وقدراتهم العلمية والثقافية لمواصلة درب النهضة العلمية والصناعية التي بدأتها ومواكبة التطور التقني الهائل الذي وصلت اليه
نجد التقاعس والتردي المعرفي والافراط في الخمول والنزعة الاتكالية والاستهلاكية هو من ابرز سمات شبابنا وجيلنا الناشيء الذي اصبح بين المطرقة والسندان مطرقة التخلف عن ركب الحضارة العلمية والمادية وسندان البعد عن الموروثات الأصيلة والأخلاقية التي تعتبر من ابرز معالم ديننا الحنيف
وما طالعتنا به الصحف مؤخراً من تطورات نشأة الظاهرة الأخيرة التي اخذت تتكرر بين الحين والآخر حول تفاقم النزاعات والمشاجرت بين طلاب المدارس والتصعيد الغير مبرر ولا موجه وتدخل السلطات الأمنية وما افرزته من مظاهر خطيرة نتج عنها ايداع بعض الطلبة في السجن وتفويت فرصة مواصلة الدراسة عليهم مضافاً الى المصادمات والمشاحنات التي اقحمت اولياء الأمور من طرفي المشاجرات هي من الظواهر التي تحتاج الى وقفة جادة وحازمة لاعادة قطار التعليم الى مساره الصحيح
ينبغي على اولياء الأمور التسامي عن الانحشار في صدامات مع زملاء ابنائهم واوليائهم وعدم اشعال فتيل ازمات طاحنة لا تحمد عقباها ليس في صالح احد من اطراف النزاع
والحمية المفرطة على الابناء ليست هي الحل كما ان السكوت والتعامي عن تردي اخلاقيات الأبناء هو الآخر لن يسهم في حلحة المشكلة او علاجها
وعلى الأولياء بدل التمترس لصالح ابنائهم ظالمين ومظلومين التكاتف مع اولياء امور اطراف النزاع الأخرى ومع الموجهين التربويين في ادارة المدارس للملمة المصادمات والقضاء على اسبابها و اقتلاعها من جذورها بعقلانية وسعة صدر وحكمة ونظرة ثاقبة لينعم الجميع بالاستقرار والأمن لمواصلة مسيرتهم التعليمية
وهذا الأمر ليس من الأمور المتعسرة والمتعذرة على كافة أولياء الأموربحكم سبق معايشتهم للتجربة التعليمية نفسها ومعرفتهم عن كثب وممارسة بما يمر به الطلاب في سن المراهقة من انفلات وطيش وتداعيات قد تكون عفوية او طائشة عابرة لايمكن حملها على محمل الجد ولا يجوز تأزيم كل حالة منها وعدها منطقة صراع وصدام واثبات للقوة والشراسة والعضلات
نعم ان هذه المظاهروالظواهر الجاهلية وعصور الغاب يقترض انها حذفت من قاموس حياتنا الى الأبد وولت فيما ولى من مظاهر التخلف والانحطاط بلا رجعة
ولنستذكرفي اذهاننا ولنستحضر امام اعيننا الكلمات النورانية التي نتلوها آناء الليل واطراف النهار من كتاب ربنا العزيز :
(والكاظمين الغيظ ، والعافين عن الناس والله يحب المحسنين )
وكلمات خاتم رسله الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في قوله : بعثت لأتمم مكارم الأخلاق
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته : فالإمام راع ومسؤول عن رعيته ، والرجل راع في أهله ومسؤول عن أهله ، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها ، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته ، وكلكم راع ومسؤول عن رعيته .
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم من لأصحابه: ألا أخبركم بخير من كثير من الصلاة والصدقة ؟ قالوا : بلى ، قال : إصلاح ذات البين وإياكم والبغضة ، فإنها هي الحالقة .
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا .
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: سباب المسلم فسق ، وقتال المؤمن كفر ، وأكل لحمه من معصية الله ، وحرمة ماله كحرمة دمه ، ومن يتأل على الله يكذبه ، ومن يغفر يغفر الله له ، ومن يبتغ المستمع يسمع الله به ، ومن يعف يعف الله عنه ، ومن كظم الغيظ يأجره الله ، ومن يصبر على الرزية يعوضه الله.
__________________
رد المدرسة غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

خيارات الموضوع
طريقة العرض قيّم هذا الموضوع
قيّم هذا الموضوع:

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » 07:17 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.