قديم 13-02-2010, 12:33 AM   #1
الصراط
عضو ذهبي?
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2008
الإقامة: القطيف
المشاركات: 528
شهادة رسول الله الأعظم

بسم الله الرحمن والرحيم

نتقدم لمقام صاحب العصر والزمان الإمام المهدي عجل الله فرجه بالتعزية بمناسبة شهادة نبي الرحمة و السلام وخاتم الرسل محمد صلى الله عليه وآله وسلم .



ماذا على من شم تربة أحمد ألا يشم مدى زمان غواليا

صبت عليَ مصائب لو أنها صبت على الأيام صرن لياليا
__________________
قال تعالى :

" إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيّ يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا "

آخر تعديل بواسطة الصراط ، 14-02-2010 الساعة 01:53 AM
الصراط غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 13-02-2010, 12:05 PM   #2
على
عضو ماسي
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2003
المشاركات: 674
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليك يا بقية الله في أرضه
عظم الله أجورنا وأجوركم بمصابنا بإستشهاد حبيب قلوبنا ونور أبصارنا الرسول الأعظم والمصطفى الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم

بكت السماء على النبي لموته
فجعت قلوب المؤمنين لفقده

اللهم صل على محمد وآل محمد
__________________
قال الإمام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام في رسالته إلى أصحابه:
" قال أبونا رسول الله ص المداومة على العمل في اتباع الآثار و السنن و إن قل أرضى لله و أنفع عنده في العاقبة من الاجتهاد في البدع واتباع الأهواء , ألا إن اتباع الأهواء واتباع البدع بغير هدى من الله ضلال وكل ضلالة بدعة وكل بدعة في النار "
ـ الكافي الشريف ـ .
على غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-02-2010, 12:38 AM   #3
aboutorab
عضو
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2009
المشاركات: 56
وفاته ام شهادته؟

نفسي علي ظفراتها محبوسه ياليتها خرجت مع الظفراتي
لاخير بعدک في الحياه و انما ابکي مخافه ان تطول حياتي
aboutorab غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-02-2010, 10:38 AM   #4
مهدی
عضو نشيط?
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2009
الإقامة: ایران
المشاركات: 161
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى مهدی
بسمه تعالی

اعظم الله اجورنا و اجورکم بمصبنا الاستشهاد ابی القاسم محمد بن عبد الله صلی الله علیه و آله و سلم و ابا محمد حسن بن علی علیه السلام
الحق معک اخی ابوتراب

هذه الروایات تدل علی شهادة النبی صلوات الله علیه و آله و سلم:

قال الشيخ الصدوق «أعلى اللّه مقامه»: اعتقادنا في النبيّ «صلّى اللّه عليه وآله» أنّه سُمّ في غزاة خيبر، فما زالت هذه الأكلةُ تعاوده حتّى‏ قطعتْ أبهرَه .

ولكنْ ما هو الدليل على‏ هذا الاعتقاد؟ لابدّ أنْ يكون الشيخ الصدوق «رحمه اللّه» قد استند على‏ روايات صحیحه وصلت إليه، بيّنت ذلك. فقد روى‏ الشيخ المحدّث أبو جعفر محمّد بن الحسن الصفّار القمّيّ.. قال:
* - حدّثنا أحمد بن محمّد، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمّد، عن عليّ عن أبي بصير، عن أبي عبداللّه (الصادق) - عليه السلام - ، قال:

سُمّ رسول اللّه «صلّى اللّه عليه وآله» يوم خيبر، فتكلّم اللحمُ فقال: يارسولَ اللّه! إنّي مسموم، فقال النبيّ «صلّى اللّه عليه وآله» عند موته: اليوم قطعتْ مطاياي (مطاي خ ل) الأُكلةُ التي أكلتُ بخيبر، وما من نبيّ، ولا وصيّ.. إلّا شهيد .

قال الشيخ المجلسيّ «رضوان اللّه عليه» بعد نقل الخبر:

بيان: المطايا جمع مطيّة، وهي الدابّة التي تمطو في سيرها. وكأنّه استُعير هنا للأعضاء والقوى‏ التي بها يقوم الانسان. والأصوب مطاي - كما في بعض النسخ - ، والمطا: الظهر .

* وقال الصفّار القمّيّ «أعلى اللّه مقامه»:

حدّثنا إبراهيم بن هاشم، عن جعفر بن محمّد، عن عبداللّه بن ميمون القدّاح، عن أبي عبداللّه «عليه السلام»، قال: سمّت اليهوديّة النبيَّ «صلّى اللّه عليه وآله» في ذراع، قال: وكان رسول اللّه «صلّى اللّه عليه وآله» يحبّ الذراعَ والكتف، ويكره الورك لقربها مِن المبال، قال: لمّا أُتي بالشواء أكل من الذراع - وكان يحبّها - ينتقض به سمُّه حتّى‏ مات «صلّى اللّه عليه وآله» .

* وروى‏ الشيخ الكلينيّ «رحمة اللّه عليه» عن محمّد بن يحيى‏، عن ابن عيسى‏، عن ابن فضّال، عن ابن بُكير، عن زرارة عن أبي جعفر (الباقر) - عليه السلام - ، قال:

إنّ رسول اللّه «صلّى اللّه عليه وآله» أُتي باليهوديّة التي سمّت الشاة للنبيّ «صلّى اللّه عليه وآله»، فقال لها : ما حملَكِ على ما صنعتِ؟ فقالتْ : قلتُ : إنْ كان نبيّاً لم يضرَّه، وإنْ كان ملِكاً أرحتُ الناسَ منه.

قال: فعفا رسولُ اللّه «صلّى اللّه عليه وآله» عنها .

و فی الآخر شکرا لکم اخی العزیز الصراط علی هذا التصحیح

وفقکم الله یا اعزائی

آخر تعديل بواسطة مهدی ، 14-02-2010 الساعة 10:42 AM
مهدی غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-02-2010, 12:30 PM   #5
على
عضو ماسي
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2003
المشاركات: 674
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إضافة لما ذكره الأخ الكريم مهدي ...
روى ثقة الإسلام الكليني بسنده عن أبي بصير ، عن الإمام الصادق (عليه السّلام) ، في حديث طويل قال فيه :
(( كان فيما وعظ اللَّه تبارك وتعالى به عيسى بنَ مريم (عليه السّلام) أن قال له : ... ثمّ إنّي أُوصيك يابنَ مريم البِكْر البتول ، بسيّد المرسَلين وحبيبي منهم أحمد ... يا عيسى ، دينُه الحنيفيّة ، وقبلته مكّيّة ... له الكوثر والمقام الأكبر من جنّات عدن ، يعيش أكرمَ معاش ، ويُقبَض شهيداً ... )).

ـ الكافي 8 / 131 ـ 141 ، وأمالي الصدوق / 308 ـ 312 ، وعنهما في بحار الأنوار 14 / 297 ـ الباب 21 , ح 14 ـ
__________________
قال الإمام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام في رسالته إلى أصحابه:
" قال أبونا رسول الله ص المداومة على العمل في اتباع الآثار و السنن و إن قل أرضى لله و أنفع عنده في العاقبة من الاجتهاد في البدع واتباع الأهواء , ألا إن اتباع الأهواء واتباع البدع بغير هدى من الله ضلال وكل ضلالة بدعة وكل بدعة في النار "
ـ الكافي الشريف ـ .
على غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-02-2010, 12:43 PM   #6
الصراط
عضو ذهبي?
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2008
الإقامة: القطيف
المشاركات: 528
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خيراً أخواني على الإضافة القيمة .
__________________
قال تعالى :

" إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيّ يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا "
الصراط غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

خيارات الموضوع
طريقة العرض قيّم هذا الموضوع
قيّم هذا الموضوع:

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » 03:48 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.