قديم 04-09-2010, 05:28 AM   #1
حسين المادح
عضو
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2004
الإقامة: الـــقـــطــيــف
المشاركات: 98
عبارة السداد ( ملازما للجماعة في الصلوات الخمس )

ورد في كتاب سداد العباد :

الفصل الثاني في شرائط الإقتداء
، وهي عشرة:
الأول: أهلية الإمام لذلك لكونه مؤمناً اثني عشرياً، واعتقاد عدالته التي دلّ عليها صحيح عبدالله بن أبي يعفور وما ضاهاه، ولا تعتبر الملكة، ولا يكفي ستر الظاهر مع الإسلام.
وحقيقتها هو الذي لا يفعل كبيرة ولا يصر على صغيرة، ملازماً للجماعة في الصلوات الخمس، لا يتخلّف عنها إلا لعلّة، فإن لم يتفق ذلك فملازمة المساجد مع جماعة المسلمين في أوائل الأوقات.

وهنا ترد بعض الأسئلة :

1- هل ماذكر في العبارة ( وحقيقتها هو ...) هي امور واجب توفرها في عدالة الامام ، أم هي بعض المصاديق التي يعلم منها العدالة ؟

2- هل يجب توافرها جميعاً في الامام؟

3- إذا كان ملازما للمسجد ولكن يتأخر عن اول الوقت ، هل يعدد خللا في العدالة ؟

4- اذا لم يواضب الامام على الصلوات الخمس جماعة ، بحيث يصلي الظهر جماعة فقط ، دون الصلوات الأخرى ، فهل يعد خللا في العدالة؟

5- هناك عدد من طلاب العلم لايصلي في المساجد إلا اذا كان هو الامام ، بحيث يحضر ليأم الناس ، ولا يحضر للمسجد اذا كان شخصأ أخر هو الامام وعادة يصلي في بيته ،فهو لا يكون ملازما للمسجد أو حتى مسجد أخر ، هل يعد خللاً في العدالة؟

6- اعتاد الناس على ان يكون الامام من طلاب العلم ، فهل الامام حصرا بهم أم هي شروط اذا توفرت في الشخص جاز للناس الائتمام به ؟
__________________
قَالَ أَبِو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) : يَغْدُو النَّاسُ عَلَى ثَلَاثَةِ أَصْنَافٍ عَالِمٍ وَ مُتَعَلِّمٍ وَ غُثَاءٍ فَنَحْنُ الْعُلَمَاءُ وَ شِيعَتُنَا الْمُتَعَلِّمُونَ وَ سَائِرُ النَّاسِ غُثَاءٌ .
حسين المادح غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 07-09-2010, 03:41 PM   #2
رد المدرسة
Administrator
 
الصورة الرمزية لـ رد المدرسة
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: مملكة البحرين
المشاركات: 6,862
بسمه تعالى
ج 1 ـ العدالة الشرعية وحدودها وشروطها في امام الجماعة وفي تولي منصب القضاء وغيرهما من الأمور التي وقع الخلاف بين الفقهاء في بعض جزئياتها الزائدة على اصل حسن الظاهر ( لا يفعل كبيرة ولا يصر على صغيرة )
وظاهر الشيخ قدس سره هنا هو اشتراط اتصاف امام الجماعة باحد امرين
الأول ان يرى مواظبته على المشاركة في صلاة الجماعة اماماً او مأموماً
الثاني ان يرى حضوره في المسجد في اوائل الاوقات لأداء صلاته في المسجد وان لم تكن هناك صلاة جماعة منعقدة
وان لا يتخلف على الحضور في المسجد ولا يتهاون في الذهاب اليه والتشاغل عن ذلك الا لعلة مرض او سفر او حاجة قاهرة تمنعه من اتيان المسجد
ج 2 ـ يشترط احد الأمرين زائداً على حسن الظاهر
ج 3 ـ اذا كان تأخيره عن استخفاف وتسويف فهو منقصة له وقادح في أصل عدالته ويعلم ذلك بتكراره لا اتفاقه في بعض الأوقات صدفة كما لو كان بسبب زحام الطرق وكثرة الاشارات الضوئية التي تحول دون وصوله الى المسجد اختياراً وقت الظهيرة بعد اعلام الأذان
ج 4 ـ ينبغي عليه الحضور للمسجد اذا كان جاراً للمسجد ولو لم تكن هناك من تنعقد به الجماعة بسبب خلوه من المترددين عليه .
ج 5 ـ يفترض في امثال تلك المواطن ان يأتي المسجد ويقتدي بمن نوبته وكذا العكس بالنسبة لذلك الامام وهو فضيلة كاشفة عن طهارة النفس و بناء على ماتقدم يتنافى امثال هذا التصرف مع العدالة النوعية التي سبق توضيحها
ج 6 ـ هناك اشتراطات ينبغي توفرها في امام الجماعة منها العدالة بالمفهوم المتقدم ومنها امور آخرى تتعلق بمعرفة احكامها واصول قراءة القرآن ورعاية احكام تجويده وبقية الأذكار وما هنالك فلو قدر ان تجتمع في غير المشايخ جاز تصديه لكن ذلك مشروط باذن امام الراتبة
و ينبغي عدم اللجوء الى ذلك الا في الضرورات حيث يحدث هناك مانع عرضي وقهري من مجيء طالب العلم او العالم او عدم وجوده اصلاً
والغرض ان لا يفضي الى توهين المذهب وتهميش علماء الدين كما يخطط له التيار العلماني وبعض الأجنحة الحزبية التي يهدد وباؤها أمن واستقامة مجتمعاتنا
__________________
رد المدرسة غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

خيارات الموضوع
طريقة العرض قيّم هذا الموضوع
قيّم هذا الموضوع:

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » 02:36 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.