قديم 08-03-2006, 03:15 PM   #1
جميل جمال
Guest
 
المشاركات: n/a
هل خلا الدين من السياسة

ما تعليق سماحتكم على هذا المقال؟



الاربعاء 8 مارس 2006م، 07 صفر 1427 هـ


هل خلا الدين من العلوم النافعة?







د. أحمد البغدادي

في عام 1940 اخترع أحد الكفرة الكمبيوتر وكان بحجم غرفة 55 متراً مربعاً وفي عام 1942 اخترع كافر آخر أميركي المسح الضوئي والذي بواسطته عثر على السفينة تايتنك في قعر البحر في عام 2006, يعني بالعربي الفصيح بعد أكثر من نصف قرن تقوم وزارة التربية الكويتية بتدريس طلبة الصف التاسع في السلم التعليمي الجديد في مقرر التربية الاسلامية موضوع "آداب قضاء الحاجة"! أي والله, ومن دون افتراء, سؤالي للقائمين على هذا المنهج: هل خلا الدين الاسلامي من الموضوعات الجادة التي تفيد الطالب في دنياه ? ودعوكم من التمحك بالدين, لأن هذا الموضوع كما هو معروض في الكتاب لا علاقة له بالحاضر حيث لا يملك المسلم القدرة على تنفيذ الشروط (الآداب) الواردة في الموضوع خاصة فيما يتعلق بالذهاب بعيداً الى الصحراء والاستنجاء بالحجارة مما كان يتناسب مع ذلك العصر القديم .

وهل كان القائمون على وضع هذا المنهج يتوقعون من الطلبة تنفيذها? بل هل من الممكن لأي مسلم اليوم القيام بها ? ألسنا نعيش اليوم في منازل وشقق محددة, ولا نملك الوقت أو القدرة على الذهاب للصحراء, أو حتى تحديد وجهة موقع الحمام في الشقة والمنزل ?

لا شك أن الموضوع كانت له أهميته في ذلك العصر, أما اليوم فلا قيمة له مع تطور الحياة ألم يفكر واضعو هذا الموضوع بمدى تلائمه مع مفاهيم العصر والطالب نفسه يدرس علم الحاسوب? ألم يفكروا تربوياً في التناقض الذي سيقع فيه الطالب حين يحاول أن يوائم بين واقعه المعيش وما ورد في الدرس الديني من " آداب قضاء الحاجة "? وهي " آداب" لا يمكن له تطبيقها ? ألم يفكروا في الضرر الناجم عن احتمالات التفكير السلبي لدى الطالب عن مفاهيم الدين الاسلامي فيما يتصل بالنظافة العامة بل والنظافة الخاصة أيضا ? وهل نلوم الطالب فيما لو تبنى تصوراً سلبياً عن ظروف ذلك العصر حيث إنه لم يشهد في حياته الزمنية القصيرة مثل هذه الأمور غير المألوفة بل وحتى غير المقبولة منطقيا?.

التساؤل الذي يفرض نفسه: هل خلا الدين الإسلامي من الموضوعات الجادة والمفيدة للطالب دنيوياً في هذه الحياة الواسعة? والمصيبة أن اثنين من المشاركين في وضع موضوعات الكتاب لديهم درجة دكتوراه! كيف يمكن تصور اجتماع مجموعة الأساتذة على اختلاف درجاتهم العلمية ثم يخرجون من اجتماعاتهم بمثل هذه الموضوعات? والمصيبة أن لدى الوزارة إدارة مناهج! ومن الواضح جدا أن المسؤولين عن هذه الإدارة لا يعلمون بما يحدث فيها. وهذا ليس غريبا على الإدارة الكويتية .

والمصيبة أن هذا الموضوع لم يخضع للمراجعة الدورية بدليل وجوده في المنهج منذ سنوات, حيث سمعت هذا النقد من أحد الإخوة الأفاضل قبل فترة, وإذا كان هذا موضوعاً جديداً فلا شك أننا أمام مصيبة وكارثة تعليمية. طبعا بالنسبة لي لا جديد في الأمر. المأساة أن لا أحد من المسؤولين في وزارة التربية يريد أن يسمع خوفا من التيار الديني, ومن ثم لا يملكون الشجاعة ما يكفي لمواجهة الأمر وتصحيحه, ولتذهب التربية إلى الجحيم, ما دام التيار الديني مرتاحاً ولا يسبب مشكلات لهم وهذا الأسلوب ليس في صالح الطالب تعليميا أو تربوياً .

لا شك أن الدين الإسلامي يتضمن الكثير من الموضوعات المفيدة للطالب علمياً ووجدانيا وأستغرب خلو كتب التربية الإسلامية من الشعر الإسلامي المنافح عن النبي(صلى الله عليه وسلم),وعن الدين نفسه في مواجهة المشركين, أو الشعر الذي وضعه الشعراء المسلمون في مدح مكارم الأخلاق أو المواقف الطريفة التي حدثت في المجتمع الإسلامي للمسلمين ففي نهاية الأمر هو مجتمع بشري عاش تجربة إنسانية متعددة بسبب حالة الانتقال الديني والنفسي والاجتماعي من الشرك إلى الإسلام . ماذا عن طبيعة المجتمع ذاته والعلاقات الاجتماعية التي كانت قائمة آنذاك ? لا شك أن هناك الكثير من الموضوعات لكن من الواضح أن المسؤولين عن وضع المناهج ليسوا حريصين بما فيه الكفاية على التواؤم بين الإسلام و روح العصر .

*نقلا عن جريدة "السياسة" الكويتية
  الرد مع إقتباس
قديم 10-03-2006, 07:46 PM   #2
رد المدرسة
Administrator
 
الصورة الرمزية لـ رد المدرسة
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: مملكة البحرين
المشاركات: 6,862
بسمه تعالى
الإشكالات على مناهج التربية الاسلامية في المدارس الحكومية في الدول العربية والاسلامية كثيرة
الأمر الذي جعلها من أكثر المواد الدراسية إما صعوبة أو عديمة الرغبة والاقبال عليها من الطلاب على اختلاف مراحلهم التعليمية وكأن هناك مخطط خفي يهدف الى هذه الغاية خصوصاً وأن اكثر الأنظمة العربية والاسلامية تعتبر أن الصحوة الدينية والنهضة الفكرية الاسلامية تهدد بقاء سلطتهم واستمرار استيلائهم على دفة الحكم فيها وعبثهم بمقدرات الشعوب الاسلامية واستئثارهم بخيراتها وثرواتها لذا فإنها تجهد جهدها في خلق الحواجز والموانع أمام تلك الشعوب لتنأى بها عن دينها أو تنفر شبابها منه وتستخف بقيمها ومبادئها ومثلها وثوابتها كما نجد في المقابل كيف يتم ترويج لكل مظاهر الانحراف والمياعة والفجوروالطرب والغناء والرقص في وسائل الاعلام الرسمية وتكثير النوادي الليلية والمراقص ودور الدعارة وغيرها في جميع انحاء الدول الاسلامية .
رد المدرسة غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

خيارات الموضوع
طريقة العرض قيّم هذا الموضوع
قيّم هذا الموضوع:

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » 07:46 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.