الموضوع: السلام عليكم
عرض مشاركة مفردة
قديم 07-05-2010, 06:25 PM   #4
رد المدرسة
Administrator
 
الصورة الرمزية لـ رد المدرسة
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
الإقامة: مملكة البحرين
المشاركات: 6,862
بسمه تعالى
نقول اولاً انه لو وجد من تقوم به الكفاية لم يكن التوجه لطلب تحصيل العلم بهذه المهنة واجباً بل مخبراً راجحاً في نفسه لأنه من العلوم المهمة في حياة البشر في كل حين وزمان ومكان .
ونقول ثانياً انه ليس كل تخصصات الطب في ضمن منهجها الدراسي تشريح الجثث واذا كانت الدراسة في الدول الاسلامية فقلنا ان حل مثل معضلة تشريح جثة المسلم بتشريح جثة غير المسلم حيث يتواجد وافدون من غير الدول الاسلامية للعمل في الدول الاسلامية وفي حال تعرضهم للوفاة او الموت بسبب حوادث العمل تبقى الجثث في ثلاجات وزارة الصحة لفترات طويلة وليس هناك من اهل المتوفى من يطالب بها لارسالها الى دولهم لدفنها فتضظر وزارة الصحة لحفر قبور جماعية لدفنها بين فترة وفترة .
وأما الحديث عن كشف مثل عورة الكافر الميت حيث لا يوجد شيء اسمه شهوة واستثارة جنسية فالنظر الى عورة الكافر كالنظر الى عورة الحمار كما ورد في الخبر
ولا توجد مشكلة هنا أخرى غير اللمس حيث تحل بلبس القفازات ومسألة حرمة الخلوة وتندفع بوجود من ترتفع به
والمشكلة الحقيقية ليست في شيء من ذلك كله مع وجود الضوابط والقيود الشرعية والالتزام بها في امثال تلك الموارد والتعامل معها بحسب ما تسمح به الضرورة وتقتضيه المهنة وانما المشكلة التي ينبغي اثارتها امام الرأي العام هو مراجعة النساء للأطباء في الأمراض النسائية والكشف على موضع العورة لمعاينة الأمراض الخاصة في المهبل وما يرتبط به وكذا سائر الأمراض التي فيها كشف على بدن المرأة من الطبيب الرجل وتعرية جسدها امامه للفحص والعلاج لضرورة وغير ضرورة مع امكانية تغطية جميع تلك التخصصات بالعنصر النسائي لتفادي جميع تلك المواطن والمواضع الحرجة
وأما من يتكلم في ذلك بشكل ساذج سطحي وغبي ويزعم انه الحكم الشرعي لمنع المرأة من الدخول في معترك تعلم الطب بأقسامه المختلفة بمثل تلك الحجج المغايرة لبديهيات الموازين الشرعية فلعمري انه اشبه شيء بخرط القتاد و انه مأثوم ويتحمل وزر جميع ما يحدث من التسبيب بتفشي الفساد بين العباد بسبب ذلك في مجتمعه ووبين اهل بلده .
__________________
رد المدرسة غير متصل   الرد مع إقتباس